اعلان

اخر الأخبار

أحلامي التي لم تتحقق


كل إنسان له احلامه الخاصة في هذا العالم الكبير ويعمل على تحقيقها منهم من وصلو إلى مبتغاهم ومنهم يعمل بجد ومنهم الكثير مثلي لم يجد حلا بعد .
كما اني لم أعد أرى شيئا وكأن الحياة أغلقت عليا أبوابها وكأن الشمس أمسكت عني نورها وبقيت في الظلام الدامس مثل الأعمى لا أرى سوى الظلام كلما تحركت أسقط أبحث عن النور.

 هذه بعض كلمات تعبر عما أشعر به وإن تسأل عن قصتي فأنا لم ابدأ هناك من سيراها عادية وهناك من سيحس بها وهناك كما قلت من هو مثلي. 
أنا شاب عادي مثل جميع الناس أطمح إلى عمل محترم أكسب منه قوتي و أعيش منه ميسور الحال .
أرغب في بيت صغير  أعيش فيه وأنشأ عائلة وتكون لي زوجة صالحة أقضي معها حياتي  ونكون أسرة سعيدة متحابة. 
أرغب بتوبة نصوحة أكفر بها عن ما مضى من أخطأ فخير الخطائين التوابون وأحافظ علا صلاتي وهويتي كوني مسلما في هذا الزمن الذي كثرت فيه الفواحش. 
هذه هي حياتي التي أحلم بها .

فهل أنا طالب للكثير من هذه الدنيا.
لكن وقتنا الذي نعيش فيه لايرحم وقت يذل فيه الرجل ويهان، وقت يكافأ فيه المنافق ويكرم فيه الفاسد وقت لايرحم فلقوي قوي يأكل الضعيف.
هل يوجد أمل يتمسك به من نسته الدنيا ولكن الله ومؤمن بأنه ينصر المظلوم .
انا لن أيأس وسوف أجرب واحاول حتى أصل إلى مبتغاي وأحقق أحلامي .
       هذه كانت مقدمة لي الأحلامي التي أريد تحقيقها  ولكم مني بعدها شضايا الأحلامي المنكسرة .

ليست هناك تعليقات